Saturday, August 19, 2017

التعليم في العراق: من السيء إلى الأسوأ

وردتنا هذه الإحصائيات عبر رسالة إلكترونية:


ان التلاميذ الذين امتحنوا هذا العام في السادس الإعدادي هم من مواليد 1999.
اي انهم دخلوا الابتدائية في العام 2005، اي بعد سقوط النظام وسيطرة الإحتلال الامريكي.
 إن عدد التلاميذ الذين سُجّلوا في الصف الاول الابتدائي عام 2005 في العراق بلغ مليون
 تلميذ.
أما الذين وصل منهم الى السادس الإعدادي وشاركوا في امتحانات 2017 فقد بلغ عددهم 400 ألف طالب فقط.
هذا يعني أن العراق خسر600 ألف طالب خلال الطريق الدراسي بين الإبتدائية والثانوية، أي خسارة 60 % من مجموع الطلاب ولأسباب مختلفة، منها ترك الدراسة او الفشل او الهجرة أو الترحيل أو الموت في التفجيرات وغيرها.
ومما زاد الطين بلّة، وحسب إحصائية وزارة التربية، لم ينجح من 400 ألف طالب من الذين شاركوا في الإمتحانات الوزارية (البكالوريا) لعام 2017 سوى28,4% ، وهذا يعني أن حوالي 100 ألف طالب فقط  قد تجاوزوا السادس الإعدادي في الدور الاول من مجموع المليون تلميذ الذين تم تسجيلهم في المدارس عام 2005 ، وهذا يعني أن 900  ألف طالب وطالبة لم يصلوا او يتجاوزوا السادس الإعدادي.