Saturday, November 14, 2015

مدرسة "مريم أنا" في مدينة كركوك

.
"جلس أطفال أكراد وعرب وتركمان، مسلمون وآخرون مسيحيون، على مقاعد صفوف مدرسة "مريم أنا" في مدينة كركوك شمال بغداد، يتلقون علوم ومناهج موحدة في بادرة فريدة في بلد تمزقه الانقسامات الطائفية والسياسية.
وتقول مديرة المدرسة، زكية متى داود: "الفكرة الأساسية هي أن تكون المدرسة شاملة لكل الأعراق والأديان من أجل أن يتخلص المجتمع من هذا التوتر".
...
ولا يبدو أن الطلاب مدركون لخصوصية مدرستهم، وهذا أمر بحد ذاته يعتبر إنجازاً بالنسبة إلى القيّمين على المدرسة، ويدفع في اتجاه تربية جيل مميز لخدمة المجتمع.
وتقول مديرة المدرسة، وهي راهبة دومينيكانية ترتدي ثوب الرهبانية الأبيض والأسود المعروف، إن طلابها "يأتون معاً إلى المدرسة وأصبحوا أصدقاء"، مضيفة أن "أهلهم أيضاً يأتون معاً" لإيصال أطفالهم."
7 تشرين الثاني، 2015

0 Comments:

Post a Comment

<< Home