Wednesday, October 14, 2015

مهزلة

.
"حصلت الطالبة سيماء عطا الله حسين السعدي على شهادة الدكتوراه عن اطروحتها الموسومة الطنافس ( الزوالي ) في خزائن العتبتين الحسينية والعباسية المقدستين والتي جرت على قاعة الاستاذ طه باقر.
واضحت السعدي ان المناقشة تكونت من الدكتورة نسيبة الهاشمي رئيسة للجنة والدكتور فاروق محمد علي والدكتورة فريال المختار والدكتورة رفاه جاسم حمادي والدكتور اسماعيل محمود احمد اعضاء والدكتور ناهض عبد الرزاق دفتر مشرفا وعضوا.
واضافت لقد حضر المناقشة وفد من العتبة الحسينية المقدسة برئاسة السيد امجد حيدر حسن وقد اثنى الاساتذة الافاضل على الجهود المبذولة في هذه الاطروحة من قبل الباحثة.

سؤالي للاستاذ وزير البحث العلمي: ماذا سيكون مستقبل العراق العلمي اذا كانت هكذا مواضيع مركز اهتمام باحث علمي على مدى سنين..وهل تستحق الباحثه لقب دكتورة؟؟

قريبا سوف نرى ونسمع بمنح شهادة الدكتوراة بالسبح" 

10 تشرين الأول 2015
( لم يـُذكر إسم الكاتب )

(من عندي: وماذا عن دكتوراة في أصول و جمالية النعال العربي أبو الإصبع من الزبير والنجف، و الذي أكن له كل الإحترام، والكالة الكردية أم النعلجة، الوفية، من قرية طوَيلة قرب حلبجة؛ وذلك من أجل التحقق من تاريخ النضال السياسي للنعال و الكالة و تفوّقهما على نضال القندرة ( مثلاً حذاء قاسم الطنبوري و بوتين الزبيدي و قنادر الساسة المستوردين الحاليين )؟"

وردت عدة تعليقات (أدناه)، وإرتأينا أن نضيف هذا التعليق من صديق على أصل النشرة:

ـ" ماعندك حق.. هو أكو علوم انفع للبشرية من علم الزوالي؟
خو مو اي زوالي؟ 
مثلاً، فرع من هذا العلم هو (استخراج الطوز المقدّس من الزوالي الحسينية) وتعرف منافع الطوز المقدس في شفاء كل الامراض وصناعة اسلحة  الدمار الشامل والتجميل واعادة الشيخ الى صباه وما الى ذلك،
فبدلا من التنكيت والتبكيت ارجو ان تتحرى التقدم والتطور في بقية علوم الحضرات الحسينية مثلا
منافع (التفلة المقدسة ) في شفاء الامراض المستعصية
وفائدة (الجكليت الحسيني) في زيادة القدرة العقلية على الاختراع والاقتراع والماع الماع."ـ
َ