Wednesday, February 01, 2017

Appeal to rebuild Mosul University's Central Library


Mosul University's Central Library-January 2017



-        
      Professor Dr. Obay S. Al-Dewachi, President of the University of Mosul has made an urgent call for the rebuilding of the University of Mosul's Central Library which was fully destroyed and burned to the ground the past few weeks. 
     In a meeting he chaired yesterday, he called on local, national and international universities, academic institutions, publishing houses, public and private libraries, and men of knowledge, among others, to kindly participate in rebuilding the University's Central library by donating whatever is available in their capacity: books, manuscripts, journals and periodicals, theses and dissertations in paper form or digital. 
     Since its foundation in 1967, the University Central Library, and through its numerous departments and sections, has provided solid and substantial services for hundreds of thousands of students and scholars from in and outside the City and University of Mosul. 
     The University President declared that he has already received numerous generous calls and emails from some of the Bodies above expressing support and readiness to contribute to restoring and rehabilitating the University Central Library and the University campus as well. He also stated that the University points of contact: colleges, departments, and the faculty, which are available on the University of Mosul's Web site http://www.uomosul.edu.iq/ (it is in Arabic), are prepared to arrange for the reception of any donations.

Professor Dr. Obay S. Al-Dewachi obaydewachi@yahoo.com
President of the University of Mosul

31st January, 2017

Mosul University before and after the US bombing in March 2016

Friday, January 27, 2017

Mosul University after ISIL

“Faculty and students of Mosul University, which was recently retaken from ISIL, vow to save its legacy.”

Mosul University after ISIL: Damaged but defiant


January 27, 2017








Saturday, December 03, 2016

إلى أعضاء هيئة "النزاهة الفضائية" – طاح حظكم

.
" قالت هيئة النزاهة العراقية في بيانها، إن “محكمة الجنايات المُختصَّة بقضايا النزاهة أصدرت اليوم حكماً غيابياً بالسجن 15 عاماً بحق المُدانة هدى صالح مهدي عماش التي كانت تشغل منصب وكيل وزارة التربية في فترة حكم النظام السابق (نظام صدام حسين) لتجاوزها على المال العامِّ”.
وأضافت الهيئة أن “المدانة أقدمت على استغلال منصبها الوظيفيِّ بهدف الاستحواذ بدون وجه حقٍّ على خمس سيارات حكومية تابعة لوزارة التربية”.
وأشارت إلى أن المحكمة وجدت نتيجة “المُتوفِّر لديها من أدلةٍ ووقائع ما هو كافي ومقنع لتجريم المدانة “استنادا إلى أحكام المادَّة 316 الشقِّ الأول من قانون العقوبات”.
وتابعت أن “قرار الحكم يتضمن أيضا الحجز الاحتياطيِّ على أموالها المنقولة وغير المنقولة، وإعطاءَ الحقِّ للجهة المُتضرِّرة (وزارة التربية) بطلب التعويض”.
30 تشرين الثاني 2016



" ... ولما سمعت وزيرهم يطير السومريين بأطباق فضائية من مطار الناصرية، رحت من كل عقلي ابحث في غوغل وأقول: ما معقولة كذب، لكن لما سمعته يتحدث عن إنشاء نفق تحت الارض ينزل من خور الزبير ويطلع في بودابست ثمانية سايد رواح وثمانية سايد مجيء، قلت الحشيش الايراني اللي يتعاطاه هذا المسكين مضروب.
ولما اصطف ثلاثة أرباع العراقين كارهين هيئة النزاهة ومديرها لتزويرها التهمة ضد د. سنان شبيب، قلت يمكن في الامر إلتباس، ما معقولة تزوير.
لكن لما الهيئة إياها تصدر ضد أختي د. هدى تهمة الفساد في منصب فضائي لم تشغله بحياتها. هنا لا أستطيع ان اقول انه هجوم (اعداء الديمقراطية الصدامين الطائفين وان الناس د تبالغ). في الامر تزوير وكذب رخيص ومضحك."
رد شقيقة هدى صالح مهدي عماش حول السيارات الخمس و وزارة التربية و السرقات


Sunday, August 07, 2016

المجمع العلمي العراقي - جهازاً علمياً رسمياً وليس مرجعية علمية كما يدعي القانون

.
" كم كانت صدمتي كبيرة عندما اطلعت مؤخرا على قانون المجمع العلمي العراقي الذي أقره مجلس النواب بتاريخ 7\5\2015 خصوصا وأني كنت من المشاركين في تقديم الإستشارة عندما طلب مني د. عبد ذياب العجيلي رئيس لجنة التعليم في مجلس النواب قبل أكثر من ثلاث سنوات حضور جلسة اللجنة لمناقشة مشروع قانون التعديل الثالث، حيث قدمتُ ملاحظاتي حول أهداف وتركيبة ووظائف المجمع على ضوء التجارب العالمية بصورة شفهية، تبعها بعد رجوعي إلى إيرلندا تقديم دراسة تحريرية قدمتها للجنة تضمنت مقارنة لقانون المجمع بقوانين المجامع العالمية، بالإضافة إلى عدد كبير من المقترحات.
يحمل القانون الجديد بعض التعديلات على القانون السابق إلا أنه احتفظ بطبيعته الرسمية كونه جهازا علميا رسميا وليس مرجعية علمية كما يدعي القانون. فإذا كان المجمع العلمي العراقي بهذا القانون يمثل مرجعية علمية، فيا لسخافة المرجعية، ويا لجهل النواب الذين وافقوا على مثل هذه المرجعية وجعلوا لها رئيسا بدرجة وزير.....
الملاحظ أن قانون المجمع العلمي العراقي يتجنب ذكر لقب "العلماء" وكأنه عورة ولا يرغب بعضويتهم  في المجمع، لأنه مخصص لمن هو ملائم حسب المواصفات الطائفية والمحاصصة والحزبية على غرار توزيع المناصب السيادية....
ما يمكن معرفته من القانون هو أهداف المجمع والتي بدون استغراب لا تمثل أية علاقة بالذروة العلمية المتوقعة من أعلى مرجعية علمية في البلد، فهي ببساطة تتركز في " المحافظة على سلامة اللغات العربية والكردية والتركمانية والسيرانية والعمل على تنميتها، و إحياء التراث العربي والإسلامي في العلوم والآداب والفنون والعناية بدراسة تاريخ العراق وحضارته وتراثه" بالإضافة إلى أهداف أخرى عامة لا ترتقي إلى مستوى هذه الأهداف اللغوية والتاريخية.
يبدو لي أن المجمع العلمي العراقي عاد إلى جذوره من حيث كونه مجمعا للغة العربية، بالرغم من محاولة إعطائه صبغة وطنية، وذلك من خلال ابراز اهتمامه باللغات العراقية الحية الأخرى، وقد تم بواقع إقرار هذا القانون إفشال محاولات إخراجه من شرنقته لكي يكون حقا أكاديمية للعلوم والآداب."
د. محمد الربيعي 
6 آب 2016

Thursday, July 21, 2016

علي الأديب "وزير" التعليم العالي والبحث العلمي سابقاً

Thursday, April 14, 2016

Mosul University .. جامعة الموصل

.
Mosul University before and after the US bombing in March 2016

Friday, February 19, 2016

شهادة دكتوراه شرف أولى لمقتدى الصدر